رغم العقوبات الأمريكية.. ثاني أكبر مستورد للنفط الإيراني يتخذ هذا الإجراء!

طلبت الهند شراء كمية إضافية من النفط الإيراني، على أن يتم تسليمها في يونيو / حزيران الجاري، رغم إعلان أمريكا فرض عقوبات اقتصادية جديدة على إيران، في شهر مايو / أيار الماضي.

وقال مصدران لوكالة “رويترز” أمس الجمعة 1 يونيو / أيار، إن شركة النفط الهندية المملوكة للدولة “بهارات بتروليوم” المعروفة اختصار بـ”بي بي سي إل”، طلبت مليون برميل إضافية من خام النفط من شركة النفط الوطنية الإيرانية، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تشير إلى أن بعض مصافي النفط الهندية، ستحاول تسريع مشترياتها من طهران قبل مهلة أمريكية تنتهي في نوفمبر / تشرين الثاني لتصبح العقوبات سارية على القطاع البترولي في إيران، بينما يتم تطبيق باقي العقوبات اعتبارا من أغسطس / آب المقبل.

وأثيرت الكثير من الشكوك حول مستقبل صادرات إيران النفطية عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران.

وتعد الهند أكبر مستورد للنفط الإيراني بعد الصين، وواصلت علاقاتها التجارية مع طهران خلال فترات العقوبات السابقة، مبررة ذلك بأن تلك العقوبات لم تكن صادرة عن الأمم المتحدة.

ووافقت طهران على شحن النفط بدون مقابل إلى مصافي التكرير الهندية في عامي 2018، و2019 لتحفيز الهند على شراء النفط الإيران بأسعار منافسة للأسعار العالمية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.