السعودية تقر بوفاة خاشقجي في القنصلية باسطنبول وتقيل العسيري وقحطاني كخطوة أولى!

اعترفت المملكة السعودية بوفاة الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في اسطنبول، مضيفة أنها أقالت اثنين من كبار المسؤولين بشأن هذا الحادث الذي أثار غضبا دوليا وأدى إلى توتر العلاقات بين الرياض والغرب، بحسب وكالة “رويترز”.

وفي السياق قال بيان على وسائل الإعلام الرسمية إن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أمر بإقالة سعود القحطاني المستشار في الديوان الملكي، والذي يعد المساعد الرئيسي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأحمد العسيري نائب رئيس جهاز الاستخبارات السعودية.

وفي السياق أعلن النائب العام السعودي في بيان فجر اليوم أن “التحقيقات أظهرت وفاة الصحافي السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في اسطنبول.”

واشار البيان بحسب موقع قناة “العربية” أن “المناقشات التي تمت بين خاشقجي وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي ما أدى إلى وفاته.”

إلى ذلك، أكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية “مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيداً للوصول إلى الحقائق كافة وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.”

ونقلت العربية عن مصدر سعودي أن “التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة أظهرت قيام المشتبه بهم بالتوجه إلى إسطنبول لمقابلة خاشقجي وذلك لظهور مؤشرات تدل على إمكانية عودته للبلاد”.

كما كشفت نتائج التحقيقات الأولية أن “المناقشات التي تمت مع خاشقجي أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول من قبل المشتبه بهم لم تسر بالشكل المطلوب وتطورت بشكل سلبي أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي بين بعضهم وبين خاشقجي، وتفاقم الأمر مما أدى إلى وفاته ومحاولتهم التكتم على ما حدث والتغطية على ذلك.”

وأضاف المصدر أنه “في الوقت الذي لا تزال فيه التحقيقات في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمتها والبالغ عددهم 18 شخصاً من الجنسية السعودية، فإن المملكة تعرب عن بالغ أسفها لما آلت إليه الأمور من تطورات مؤلمة، وتؤكد على التزام السلطات في المملكة بإبراز الحقائق للرأي العام، ومحاسبة جميع المتورطين وتقديمهم للعدالة بإحالتهم إلى المحاكم المختصة بالمملكة السعودية “.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.