نظرات نجل خاشقجي وملابسه تحكي كثيرًا.. هل أُجبر على لقاء العاهل السعودي ووليّ عهده؟!

قال موقع “هاف بوست” الأميركي إنّ مسؤولين سعوديين استدعوا صلاح خاشقجي أكبر أبناء الصحافي الراحل جمال خاشقجي، إلى قصر في العاصمة الرياض أمس الثلاثاء، 23 تشرين الأول، حيث التُقِطَت صورة له مع الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان.

ورغم أنَّ السعودية قالت إنّ نجل خاشقجي “أعرب عن بالغ شكره للعاهل السعودي وولي العهد لمواساتهما” في وفاة والده، تعكس الصور التي التُقِطَت للقاء خلاف ذلك ولسبب قوي بحسب ما قال تقرير لموقع “هاف بوست”.

وغرَّد بيرس مورغان، صحافي ومقدم برامج إنكليزي: “أمر مقزز.. الاستبدادي السعودي محمد بن سلمان -المعروف أيضاً باسم “السيد منشار العظام”- يجبر نجل جمال خاشقجي على التقاط صورة معه وهو يصافحه بغرض دعائي، عقب أيام من إعطاء أوامر بتعذيب والده وتقطيع جسده وقتله. هذا مستوى جديد من الانحطاط حتى بمعايير العصور الوسطى لولي العهد البربري ذاك”.

من جانبها، كتبت رولا غبرييل، أستاذة زائرة في جامعة ميامي الأميركية، تغريدة تقول: “هذا مثير للاشمئزاز! أشعر بغضب عارم. النظام السعودي يجبر صلاح جمال خاشقجي، نجل خاشقجي بذاته، على مصافحة العقل المدبر لقتل والده. لابد أن يضغط المجتمع الدولي على الملك سلمان لرفع حظر السفر على صلاح خاشقجي”.

وقال الدكتور علي باكير المحلل السياسي اللبناني المقيم في تركيا، إنّ شكل الملابس التي كان يرتديها صلاح نجل جمال خاشقجي، لا توحي بأن هذا الشخص سوف يقابل الملك سلمان بهذه الملابس غير المهندمة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.