نصائح لتتجنّبوا عسر الهضم في رمضان!

تشكّل التغذية السليمة عنصراً مهماً في شهر رمضان المبارك وتساعد على إتمام ساعات الصيام بكل نجاح ودون أيّ إزعاج. ولكن في هذا الشهر، غالباً ما تحدث حالات من اضطراب المعدة مثل الانتفاخ والتجشؤ وعسر الهضم وغيرها. هذه المشاكل قد لا تحدث فقط لأولئك الذين يعانون من مشاكل معوية، ولكن يمكن أن تصيب أيضاً أولئك الذين لم يعانوا أبداً من مشاكل في المعدة. وبما أن هذا الأمر تسببه عادات الأكل خلال ساعات الإفطار والسحور.

كيفية تجنب عسر الهضم في رمضان

تجنّبوا الإفراط في تناول الطعام

عندما تتناولون كمية كبيرة من الطعام فمن الطبيعي أن تتراكم في المعدة وسوف تشكّل ضغطاً كبيراً على أمعائكم. هذا الأمر يؤدي إلى ظهور حمض المعدة وهو نوع من الأسيد الذي يعبر فتحة الأمعاء ويسبّب الشعور بالحرقة. من هنا وبسبب محدودية الإنزيمات الهاضمة في المعدة، فإن الطعام الزائد سيستغرق وقتًا أطول في الهضم وهذا الأمر قد يسبب ملء المعدة الألم وعدم الراحة.

نصيحة: لا تتناولوا كمية كبرة من الطعام خلال الوجبة الواحدة، بل قلّلوا من الكميات خصوصاً إذا كنتم ترغبون بتذوّق أكثر من صنف.

إمضغوا الطعام ببطئ

ان تأخذوا وقتكم في تناول الطعام ليس جيدًا فقط لعملية الهضم ولكنه يساعدكم أيضًا على تناول كميات أقلّ. تذكروا أن معدتكم تحتاج حوالي 20 دقيقة لتخبر دماغكم بأنها قد امتلأت.

نصيحة: امضغوا كل لقمة طعام جيّداً، افتحوا الأحاديث المشوّقة مع العائلة على مائدة الطعام ولا تنسوا أ تضعوا الملعقة أو الشوكة جانباً بعد كلّ لقمة.

توقفوا عن تناول الأطعمة المقلية والتوابل الحارة

الدهون هي مشكلة كبيرة تهدد صحة الأمعاء، لأنها تبطئ عملية الهضم ويمكن أن تؤدي إلى ارتجاع المريء. الأطعمة الغنية بالتوابل قد تسبب أيضاً آلام المعدة، لذلك من الأفضل الابتعاد عن تناول تلك الأطعمة خلال شهر رمضان والتركيز على تلك الغنية بالألياف والبروتين.

نصيحة: تناولوا السلطات الغنية بالخضار اللذيذة والشوربات الصحية ثم الوجبات غير الدسمة والتي تحتوي على البروتينات والالياف.

تنزهوا بعد الوجبة

لتجنّب حرقة المعدة والارتجاع الحمضي اخرجوا من البيت وتنزهوا لمدة لا تقلّ عن 15 إلى 30 دقيقة بعد الوجبة. بشكل عام، لا تتوقفوا أبداً عن ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة في شهر رمضان.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.